صفاقس : الغرفة الفتية الإقتصادية بقرمدة تدرس وضعية الدينار التونسي منذ سنة 2010

العملة التونسية - الدينار التونسي

تعتزم الغرفة الفتية الإقتصادية بقرمدة إطلاق مشروع “time to value up” الذي يتمثّل في مرحلة أولى في تنظيم ندوة تهدف إلى دراسة وضعية الدينار التونسي منذ سنة 2010 إلي يومنا هذا بهدف البحث علی حلول لمعالجة جملة من المشاكل الإقتصادية، وذلك يوم السبت 31 مارس 2018.
ؤيتمثل الهدف الأساسي من هذه الندوة في خلق فضاء مفتوح لمناقشة وضعية الاقتصاد التونسي الذي يعيش ظرفا حرجا للغاية اتّسم بالتراجع والانكماش في نموّ جميع القطاعات خلال الفترة الأخيرة خاصة منذ اندلاع الثورة. وقد استمرّت حالة التدهور بعد الاضطرابات الأمنيّة والسياسيّة التّي لم تنقطع منذ ذلك التاريخ وقد اثرت هذه الوضعية الاقتصادية علی مكانة الدينار التونسي الذي شهد بدوره عدم استقرار منذ تلك الفترة وبقي يتأرجح بين الصعود في الميزان و التدنّي.
تتخلل هذه الندوة مداخلتين : المداخلة الأولى تتمحور حول الوضع الإقتصادي التونسي بصفة عامة. والمداخلة الثانية حول وضعية الدينار التونسي وأسباب تراجعه. بالإضافة إلى فتح باب نقاش وتمكين الحضور من إبداء آراءهم.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جار التحميل...