في ظرف 20 سنة الأخيرة : غلق 640 معمل للنسيج في صفاقس

قطاع النسيج

يعد قطاع النسيج والملابس من أبرز الأنشطة الاقتصادية بولاية صفاقس التي تستأثر بحوالي 10 بالمائة من المؤسسات الناشطة في القطاع (143 مؤسسة) بطاقة تشغيلية تقدر بـ10390عاملا. غير ان هذه المؤسسات اصطدمت بإشكاليات وصعوبات أدخلت القطاع ضمن منحى تنازلي تجلى بالخصوص في غلق عدد من هذه المؤسسات أبوابها، فمنذ سنة 2013 والى غاية 2018 ، غادرت 13 مؤسسة منها مؤسسات أجنبية  وأخرى موجهة للتصدير بوتقة الإنتاج، وفق ما أفاد به مصدر مسؤول من تفقدية الشغل والمصالحة بصفاقس وكالة تونس افريقيا للانباء.

وقال أحد أصحاب المؤسسات الناشطة في قطاع النسيج بالجهة و رئيس خلية السوق المحلية صلب جامعة النسيج والملابس الجاهزة (منظمة نقابية منشقة عن الاتحاد الجهوي للصناعة و التجارة و الصناعات التقليدية)، محمد مليك، إن النسيج يعد مورد رزق للعديد من العائلات على المستوى الجهوي، غير أن أزمة القطاع أثرت سلبا على المستثمرين الامر الذي تسبب في غلق العديد من المصانع الناشطة في المجال، فعلى امتداد العشريتين الأخيرتين أغلق 640 معملا أبوابه بصفاقس.

و اعتبر أن أصحاب المؤسسات يعيشون معاناة اجتماعية كبيرة بسبب التوريد العشوائي و التهريب و التجارة الموازية، داعيا الى تدخل الدولة للتقليص من هذه المظاهر المخلة بتطور القطاع، كما طالب بتحسين المناخ الاجتماعي و الامني و السياسي و تسهيل الاجراءات الديوانية و المالية و الادارية قائلا “إن تردي الوضع الأمني حرم المؤسسة من العمل ساعات إضافية للترفيع من الإنتاجية”.ونادى بتقنين قطاع الملابس المستعملة التي من المفروض، على حد اعتقاده، أن توجه للعائلات المعوزة، مشددا على ضرورة مراقبة مسالك التوزيع.

ويعيش قطاع النسيج أزمة متواترة، لذلك تم إرساء إجراءات تحفيزية لانعاش القطاع ومن بينها الاجراءات التي اقرها المجلس الوزاري المنعقد في جوان 2017 لفائدة القطاع وتهم المجال المالي و تنويع الاختصاصات في التكوين المهني ودفع الاستثمار لتنمية السوق المحلية، الى جانب الاجراءات في قانون المالية لسنة 2018.

لكن رغم الازمة توجد بوادر انفراج و استقرار تجلت بتطور تصاريح نوايا الاستثمار التي ارتفعت من 8 مشاريع بقيمة مالية تقدر بـ 435 الف دينار وبطاقة 81 موطن شغل في الفترة الممتدة من 1 جانفي 2017 الى 26 فيفري 2017، الى 13مشروعا، خلال ذات الفترة من سنة 2018 باستثمار مالي يقدر بـ 668 الف وتوفر249 موطن شغل، حسب ما صرح به المدير الجهوي لوكالة النهوض بالصناعة والتجديد،عبد الحميد طريفة.

وذكر طريفة ، ان من بين الاسواق التي ترنو تونس إلى استقطابها السوق الافريقية، مؤكدا ضرورة تضافر الجهود من اجل تحسين وهيكلة مطار الجهة كي يستقطب رحلات جوية نحو الدول الافريقية.

يذكر ان معدل عدد الشركات المختصة في قطاع النسيج والملابس و غادرت القطاع على امتداد سنوات2005 و 2016 يقدر بـ194مؤسسة، ما تسبب في فقدان 18624 موطن شغل سنويا، حسب ما ورد في تقرير صادر عن وكالة النهوض بالصناعة و التجديد.

كما يعد قطاع النسيج والملابس ثاني قطاع من حيث المساهمة في الصناعات المعملية بالنسبة للصادرات التي تبلغ 4ر20بالمائة من صادرات الصناعات المعملية.

تقرير وات

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جار التحميل...