صفاقس: كليّة الآداب والعلوم الإنسانيّة تنظم الدورة العشرين لأيام الكتاب والإبداع

كليّة الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقستتواصل بكليّة الآداب والعلوم الإنسانيّة بصفاقس فعاليات الدورة العشرين « لأيام الكتاب والإبداع » التي انطلقت أمس الاثنين وتمتد إلى غاية يوم 2 مارس المقبل حيث تشهد هذه المؤسسة الجامعية أنشطة فكرية متنوعة تجمع بين المحاضرات والأيام الدراسية وتقديم الكتب الجديدة والأمسيات الشعرية والورشات التكوينية وحتى الأنشطة الثقافية والرياضية وذلك بالموازاة مع معرض للكتب.

وتميز اليوم الثاني من هذه التظاهرة الموافق لليوم الثلاثاء بدسامة المادة الفكرية والأدبية المقدمة لفائدة الطلبة والأساتذة والباحثين والمهتمين بالشأن الأدبي وبالكتاب تحديدا حيث احتضنت قاعة ابن خلدون بالكلية جلسة تقديم لكتاب « الكتاب أصلا من أصول التشريع » للأستاذ رياض الميلادي نظمه قسم العربية بالكلية.

وبين الباحث والناقد حافظ قويعة الذي ترأس الجلسة أهمية هذا الأثر في إحياء المقاربات النقدية للقرآن مستدلا في ذلك بمواقف وكتابات أبو بكر بن محمد بن زكريا الرازي الذي يعد أحد علماء العصر الذهبي للعلوم. وشدّد قويعة على ضرورة اقتداء المفكرين والفلاسفة والفقهاء العرب بمثل هؤلاء العلماء الذين يعملون العقل في النص القرآني كنص قابل للتأويل والتطويع والقطع مع الذين يتعاملون معه كمصدر للتشريع قطعي الدلالة لا يتحرك مع حركة التاريخ والواقع المتغير.

واحتضنت قاعة ابن خلدون في حصة ثانية فعاليات جلسة ثانية بعنوان « مقدمات منهجية لدراسة المفاهيم في الخطابات السياسية العربية المعاصرة » نظمها مخبر مقاربات الخطاب بالكلية وواكبها جمع من الطلاب والأساتذة. وقد تولى ضمن هذه الجلسة التي ترأستها الأستاذة عقيلة البقلوطي تقديم محاضرتين في علاقة بمحور الجلسة كل من الأستاذ منير التّريكي والأستاذ سهيل الحبيب.
وأثناء الفترة المسائية ينظم قسم العربية ومخبر البحث في المناهج التأويلية حصة لتقديم كتاب « مسائل تأصيلية في الأدب العربي القديم: دراسة في وسائط البيان والتواصل » للأستاذ مراد بن عيّاد على أن تتواصل سلسلة تقديم الكتب الجديدة في رحاب الكلية خلال الأيام القادمة، ومنها كتابان باللغة الأنجليزية لأستاذين من قسم الأنجليزية بالكلية هما الأستاذة فاطمة بلحاج والأستاذ منير قيراط وكتاب للأستاذ أمين الزّواري بعنوان « الرواسب الإفريقية في الثقافة الشعبية ».

وكان يوم الافتتاح الموافق ليوم أمس الاثنين شهد تقديما لرواية « الملانخولي » للأستاذ فتحي ليسير وقراءة في رواية « ابنة الجحيم » لخيرية بوبطان وهي الرواية الفائزة بجائزة الكومار الذهبي لسنة 2018 كما شهدت ورشة تكوينية في قراءة المخطوط والوثائق والأرشيفية المخطوطة وكيفية استخدامها في البحث التاريخي تولى تنشيطها الأستاذ عثمان البرهومي.

وستعرف هذه التظاهرة يوم الخميس القادم الإعلان في يوم دراسي عن إطلاق كلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس لمشروع مركز المهن و إشهاد الكفاءات ينتظر أن تكون له إضافة مهمة في مستوى تعزيز آفاق التشغيل لفائدة الطلبة بحسب ما بينته مديرة المركز الجديد الأستاذة نجيبة شقير في ندوة صحفية سبقت التظاهرة يوم الجمعة الفارط.

وكانت الكلية كشفت خلال هذه الندوة الصحفية عن إحداث إذاعة « واب » تابعة لماجستير الصحافة المتعددة المنصات سيتولى تنشيطها وإنتاج مضامينها الإعلامية طلبة هذا الماجستير تحت إشراف أساتذتهم. ويُرام من خلال هذه الإذاعة « ضمان التّكوين التّطبيقي لطلبتها وتيسير سبل اندماجهم في الحياة المهنيّة علما وأن هذه الإذاعة هي النواة الأولى من مشروع إعلامي متكامل يتضمن قناة واب وموقع إعلامي إلكتروني » وفق ما كان بينه منسق الماجيستير ونائب العميد محمد الجربي.

وستختتم فعاليات الدورة العشرين لأيام الكتاب بمسابقة في فن الخطابة يشارك فيها طلبة الأنجليزية حول محاور مختلفة يتولى تأطيرها أساتذة قسم الإنجليزية بالكلية.

وات

قد يعجبك ايضا