صفاقس: درجة ضعيفة جدا لمؤشر الشفافية في بلدية الحنشة

بلدية-الحنشة-صفاقس

 

أصدرت المنظمة الدولية للتقرير عن الديمقراطية اليوم الخميس 22 أكتوبر 2020 تقريرها المتعلق بتقييم وضع الديمقراطية المحلية في بلدية الحنشة من ولاية صفاقس, وذلك في ختام المشروع الذي دعمت إنجازه منذ سنة 2019.

ويخلص التقرير إلى نقاط القوة والضعف من حيث تسيير الديمقراطية المحلية سنقتصر في هذا المقال على ذكر نقطتين منها:

نقاط القوة:

يعتبر المجلس البلدي بالحنشة متعدد سياسياً إلى جانب المستقلين, كما يتميز بإحترام المنهجية التشاركية في إعداد برنامج الإستثمار السنوي, وتخصيص جزء كبير من ميزانية البلدية إلى المناطق المحرومة, إلى جانب الحصول على درجة عالية (86٪) في مقياس الأداء السنوي للبلديات التونسية مع تنامي الشراكات خصوصا مع منظمات المجتمع المدني.

نقاط الضعف:

هناك شعور بانعدام التمثيل لعدد من متساكني المناطق الريفية والنائية نتيجة تركيبة المجلس, كما أشار التقرير إلى محدودية مجهود البلدية لتنمية مشاركة الفئات الاجتماعية المهمشة عموما في النقاشات العامة والولاء العرضي والجزئي لبعض المناطق أو العائلات لأحزاب سياسية معينة.

من جهة أخرى, أشار التقرير إلى عدم توفّر موارد مالية وبشرية كافية للبلدية لتلبية الاحتياجات مع درجة ضعيفة جدًا لمؤشر الشفافية في عام 2019 بـ 6.4٪ (المرتبة 245 على المستوى الوطني).

هذا وقد خلص التقرير إلى جملة من التوصيات إلى الأطراف المتداخلة على الصعيد المركزي والمحلي, من أهمّها:

إلى السلطة المركزية: التسريع في إرساء المجلس الأعلى للجماعات المحلية, المصادقة على الأوامر التطبيقية لمجلة الجماعات المحلية, مراجعة شروط تخصيص التمويل البلدي لفائدة الجمعيات.

إلى الفاعلين المحليين: خلق مناخ من الثقة بين المواطنين والأعضاء المنتخبين من خلال اعتماد استراتيجية للتواصل, إطلاق نقاش بين المجلس البلدي والمجتمع المدني حول آليات المشاركة الديمقراطية, القيام بأنشطة توعوية لفائدة المجتمع المدني والمواطنين لممارسة حقهم في النفاذ إلى المعلومة, تشجيع تأسيس وسائل إعلام جمعياتية محلية.

قد يعجبك ايضا