النادي الصفاقسي: أنيس بوجلبان يغادر و سامي بوصرصار يعلن إستقالته

النادي الصفاقسي

 

فور هزيمة النادي الصفاقسي في نصف نهائي كأس الحبيب بورقيبة لكرة القدم أمام الإتحاد المنستيري, أكد مساعد مدرب “السي اس اس” أنيس بوجلبان نهاية تجربته مع الفريق بإنتهاء الموسم الرياضي الحالي.

من جهة ثانية, أعلن كاتب عام النادي الرياضي الصفاقسي سامي بوصرصار عن إنسحابه من مهامه صلب الفريق.

وقد نشر بوصرصار تدوينة على الفايسبوك, جاء فيها ما يلي:

“كنت اتخذت قرارا لا رجعة فيه بعدم تجديد التجربة في خطة كاتب عام النادي الرياضي الصفاقسي التي تشرفت بتحملها في ظروف صعبة و في مرحلة دقيقة في تاريخ النادي ، في ضغط و ارهاق لا يعلم بهما الا المطلعين ..

و كنت قد أعلمت رئيس النادي بقراري و بوجود التزامات تحتم علي عدم المواصلة بعد تاريخ الجلسة العامة الإنتخابية التي كانت مقررة في الثاني من أكتوبر المقبل و التي بتأجيلها لعدم وجود مترشحين، أصبح من المتحتم علي المغادرة مباشرة بعد انتهاء الموسم الرياضي الحالي و سعيت أن يكون ذلك متزامنا بتتويج ثان بعد الاحراز على الكأس في الموسم الماضي و المرتبة الثانية المؤهلة لرابطة الأبطال الإفريقية و لعودة الغالية الى مدارها الطبيعي مع كبار القارة ..

فضلت مبارحة المسؤولية و النادي قد اجتاز معظم ازماته و متابعته كأحد الاحباء الأوفياء في مشاركاته القارية و الإقليمية و لم أنسحب في أوج الأزمات..

و اليوم .. بعد هذا الانسحاب المرير من نصف نهائي الكأس .. و الذي يلي خسارة لقب السوبر بضربات الحظ.
بعد هذه الانتكاسة الثانية و المؤلمة في ظرف أيام قليلة و مهما كانت الأسباب..

فلم يعد بوسعي و لا بطاقتي المواصلة إلى حين الجلسة العامة المقبلة و التي قانونا ستكون بعيد انطلاق الموسم الجديد و أصبحت ملزما بالاستقالة للاعتبارات آنفة الذكر من جهة و للشعور بعدم القدرة صحيا و معنويا على مزيد البذل و الاستمرار و التحمل من جهة أخرى..

عديدة هي الاشياء التي تحتاج المراجعة للرقي بالنادي و أولها أن تكون النفوس باهية..

أشكر الرئيس سي المنصف على الثقة و على تضحــياته الكبـيرة من أجل رفع رايــة النادي .. دفع غاليا من ماله و من صحته ، بلا حساب و بمفرده

أقول له ان التاريخ هو الذي سينصفك و لا نبيّ في قومه ..
كلمة للتاريخ : هذا الرجل لا تربطني به قرابة و لا مصالح مهنية و لم أعرف نظيرا له في تعلقه بالنادي و إخلاصه له ..

أيضا و خلافا لما يزعمه البعض فانه و مع تمسكه بأفكاره يستمع إلى وجهات النظر المخالفة و يفضل من يواجهه بالرأي الآخر على من يتملق اليه ..

أحترمه كثيرا و من سيعلق بكلمة واحدة فيها إساءة اليه لن يكون له مكان في قائمة أصدقائي.
كما أشكر جميع زملائي و أصدقائي أعضاء الهيئة المديرة و الجهاز الإداري و الطبي و اللاعبين و أبـــناء النادي من موظفين و جماهير وفية مخلصة ..

اقدم استقالتي بعد انتهاء هذا الموسم الشاق و أنا أشعـر بتمام الرضى و براحة البال لخدمة الجمعية دون حسابات و بقطع النظر عن الأشخاص و أفوض صلاحياتي إلى أخي و صديقي سامي العيادي الكاتب العام المساعد و الأستاذ الجامعي بكلية الحقوق بصفاقس إلى حين عقد الجلسة العامة الإنتخابية بعد انتهاء المدة النيابية الحالية .

و أبقى ابنا لهذا النادي العظيم لا أتوانى و لا أتردد في خدمته من أي موقع و مكان”..

قد يعجبك ايضا