مؤشر الأداء البيئي: تونس في المرتبة 96 عالميا

مصب نفايات فضلات

 

قدم ائتلاف “إرثنا” بالشراكة مع برنامج “قادة المستقبل” التابع لمنظمة فريدريش ايبرت مكتب تونس لأول مرة في تونس تقرير أصحاب المصلحة (منظمات المجتمع المدني) حول الحقوق البيئية والتنموية بتونس والذي تم إرساله إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجينيف استعدادا للاستعراض الدوري الشامل للدولة التونسية أمام هذا المجلس المزمع عقده في نوفمبر 2022.

تتضمن الوثيقة المعدة في ثلاث لغات (عربية وفرنسية وانجليزية) على تقرير متكامل يخص الحقوق البيئية والتنموية مجموعة من التوصيات للحكومة التونسية تخص الوضع البيئي كما ركزت على العديد من الكوارث البيئية التي تتعرض لها تونس من أجل حث الدولة على اتخاذ اجراءات عاجلة وشاملة للحد من مخاطر هذه الكوارث المرتقبة.

وحسب وكالة تونس افريقيا للأنباء، فقد احتلت تونس “المركز 96 في مؤشر الأداء البيئي لعام 2022 من بين 180 بلدا مصنفا متراجعة ب25 مرتبة مقارنة بسنة 2020 حيث كانت تحتل المرتبة 71 دوليا وجاء تونس في تصنيف 2022 في المركز الخامس عربيا و13 افريقيا”.

كما أفاد الائتلاف خلال الندوة الصحفية أن تونس تعتبر الدولة الثالثة على الصعيد الإفريقي من حيث التلوث البيئي إضافة إلى أنها تعاني من ندرة المياه محتلة بذلك مراتب متقدمة عربيا من حيث الشُّح المائي.

وتضمن التقرير 114 توصية موزعة على عدة محاور صاغها ائتلاف “إرثنا” معية خبراء وشبان بأكاديمية “قادة المستقبل” التابعة لفريدريش ايبرت”.

ويتكون ائتلاف “إرثنا”، الذي يحظى بدعم عدد من الجمعيات الناشطة في مجالي البيئة وحقوق الإنسان، من فريق من الشباب التونسي ويعمل الائتلاف على تنظيم حملات التوعية والرصد والتنبيه بشأن القضايا الأساسية المرتبطة بتغيّر المناخ وحماية التنوع البيولوجي ورصد كل الانتهاكات المهددة للبيئة والتراث يحظى ائتلاف إرثنا بدعم الجمعيات والمنظمات والمؤسسات التالية:

  • مكتب منظمة فريدريش إيبرت بتونس
  • جمعية السياحة البيئية والمحيط بنابل
  • الجمعية التونسية لحماية الطبيعة والبيئة بقربة
  • جمعية حماية الحيوانات
  • الجمعية التونسية “أدو+ ADO”
  • الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية
  • جمعية المهندسين التونسيين الشبان
  • El Space Innovatio Hub
قد يعجبك ايضا